• تاريخ الدخول
  • تاريخ الخروج
  • بالغ
  • الحجز
  • الفئات
  • الملصقات
  • يوم

عصفت رياح جماعة ISABELLE VAN KEULEN في حديقة سفارت هانة في المانيا

  • 15 رمضان 1437
  • العام الماصي

 

قدمت جماعة ISABELLE VAN KEULEN حفلاً موسيقياً خالدة للمستمعين في حديقة سفارت هانة السفارة الألمانية مساء 16 يونيو. كما حضر الحفل الذي انتهت تذاكرها فور المبيع ما يقارب الالف مشاهد في الهواء الطلق. كما قامت ذا مرمرة التي رعت هذا الحفل الموسيقي بإجراء محادثة قصيرة  مع ISABELLE VAN KEULEN قد تلفت انظار المعجبين فيما يتعلق بأسطنبول و الموسيقى عقب sound check.

ـ لقد ازدادت نسبة المعجبين بكم بأقصى سرعة وعلى النطاق العالمي بعد اللقاء الجاري في 2011. فما هو سبب نجاح الموسيقارين 4 الذين اتحدوا لتكوين ما يخرق العادة مع تفاهمكم وانسجامكم مع بعضكم البعض؟ ـ ان سبب الحاضرين للإستماع الينا هو قيامنا بإعداد موسيقى مختلفة مع شهرتنا بالطبع. ولا ننكر اننا نبني علاقات حميمة مع المشاهدين من جهة ومع اعضاء الفريق من جهة اخرى عن طريق العزف، كما اننا نخاطب مشاعر المشاهدين مما يزيد من اعجابهم لنا.

ـ بالرغم من أن الموسيقى الذي تقومون بعزفه في غاية البساطة إلا أنها تؤثر كثيراً على المستمعين. فما هو الدور الأكبر لتأثير الموسيقى على الإنسان؟ ـ القدرة على التعرف أولاً. فالموسيقى التي نعزفها بسيط.و كأننا لا نحدث شيئاً عن الحياة، مما يساعد على تفاعله. ان افضل كلمة للتعبير عن التفاعل هي هذه العبارة.

ـ هل تعتقدون ابداعكم لميزة مختلفة بتوحيد الموسيقى الكلاسيكية مع طريقة عزفكم الخاص؟

ـ نعم إننا نتقدم من ناحيتين. فقد تعلمت اموراً كلاسيكية عدة من موسيقى Piazzolla. كما انني اجد الواناً اخرى متميزة في موسيقى Violinim و Mozart. وبهذه الطريقة نتمكن من الإتصال الأفضل. انني في مسيرة غريبة منذ عام 2011. لأنني أحاول تطوير الموسيقى الكلاسيكية الخاصة بي، كما انني اعتقد اني في غاية الحرية.

ـ لقد انتهت التذاكر فور تقديمها للمبيع، هل تشعرون بالسعادة من تهافت الناس عليكم؟ طبعاً... لقد شعرت بسعادة لا توصف. ان الناس يسرون بعد تأويلهم لما نفعلة قليلاً بعد الإستماع الينا.

ـ هل زرتم إسطنبول سابقاً. ما هي فكرتكم عن إسطنبول؟

ـ لقد قمت بزيارة إسطنبول 7 ـ 8 مرات. انها الخليط بعينه. مدينة تجمع بين آسيا وأوروبا وتربط بين الأديان.

ـ بعض الموسيقارين يشبهون النغمات الموسيقية بتدرجات الألوان. فما هي مدرجات الألوان الخاصة بكم؟

ـ إنني ارى الألوان دوماً. واعبر عن ذلك عندما اتحدث مع طلابي برؤيتي للون الأحمر أو الازرق. لقد كبرت بين الألوان لأن والدي كان رساماً.

ـ إذا توحدون جميع النغمات بالألوان اليس كذلك؟ ـ بالطبع.

ـ من هو الموسيقار المفضل لديك عندما تخلين بنفسك؟

ـ من المحتمل انني افضل Piazzolla مع حبي للعزف على نمط Bach. لأن Bach مهم مثل Piazzolla. كما افضل الإستماع الى سمفونية كبيرة في بعض الأحيان.

ـ حسناً، إن رؤيتكم في إسطنبول من جديد امر سار للغاية. مع تمنياتي بحفل موسيقي رائع.

ـ شكراً.

CEM KARAKUŞ
    الرجاء اختيار الفندق.